الأفضل والأسوأ في مباراة سقوط برشلونة على ملعب البالايدوس

سقط برشلونة مُجددًا على أرضية ملعب البالايدوس أمام الفريق المحلي سيلتا فيجو بأربعة أهداف لثلاثة في اللقاء الذي لُعب لحساب الجولة السابعة من الدوري الإسباني، وهو ما حرم الفريق الكتلوني من الانقضاض على الصدارة وحسّن وضع السيلتا في سلم الترتيب.

 

 رجل رائع: ياجو أسباس – سيلتا فيجو

تألق أكثر من لاعب من جانب سيلتا فيجو اليوم خاصة في الشق الهجومي، والحقيقة أن كل من ياجو أسباس، فلاديمير فاس، بونوجوندا وسيستو قدموا مباراة يستحقون عليها الإشادة.

وإن كان علي الاختيار بين رزمانة الأسماء تلك، فلن أتردد في تنصيب ياجو أسباس كرجل المباراة اليوم، فقد كان أكثر اللاعبين حسمًا في الثلث الأخير من الملعب، ويكفي أن نتابع الجرأة التي سجل بها الهدف الثاني لفريقه عندما انطلق وحيدًا أمام مجموعة من مدافعي البرسا ووضع الكرة في شباك تير شتيجن لنعرف عن أي أداء نتحدث.

أسباس ساهم في كرة الهدف الأول بتمريرة رائعة لسيستو، كما أنه كان دائم التحرك وخلق مشاكل كثيرة لماثيو خاصة ولولا لمسته الأخيرة لربما سجل أكثر من هدف في لقاء اليوم.

بونجوندا كان مميزًا بدوره، وصعّب كثيرًا من مهمة سيرجي روبيرتو الذي لم يتمكن من إيقاف انطلاقاته، لكنه افتقد بالمقابل لشيء من الفاعلية في أدائه وهو ما أفقده لقب الرجل الرائع اليوم.

 رجل مخيب: أندريه تير شتيجن – برشلونة

الأسوأ من دون شك في رأيي كان تير شتيجن الذي أهدى بالفعل هدفين على طبق من ذهب لخصمه الجاليسي وكان أكثر اللاعبين تأثيرًا في الخسارة التي تعرض لها فريقه، رغم أن مجموعة من لاعبي الخط الخلفي لم يكونوا في ليلة جيدة بدورهم.

الحارس الألماني خذل ثقة مدربه، فلم يكد يصد كرة خطيرة طيلة المباراة، بل وإنه كان قادرًا على القيام بأكثر في لقطة الهدف الأول، فكان الرجل المخيب لمباراة الليلة.

جيريمي ماثيو كعادته قدّم لقاءً متواضعًا، فقام بمجموعة من الأخطاء على رأسها تسجيل هدف في مرماه، كما أنه اختُرق بسهولة من طرف مهاجمي السيلتا…نفس الأمر ينطبق على سيرخيو بوسكيتس الذي لم يكن جيدًا أبدًا، في امتداد للمستويات التي قدمها في الآونة الأخيرة.