الرئيسية / ِApp / ماذا لو رحل بوسكيتس عن برشلونة هذا الصيف ؟

ماذا لو رحل بوسكيتس عن برشلونة هذا الصيف ؟

مع اقتراب سوق الانتقالات، تبدأ الشائعات تحيط بأبرز اللاعبين حول العالم ويزداد الحديث عن إمكانية انتقالهم من نادٍ إلى آخر، بعض هذه التقارير تحمل شيء من الصحة، وبعضها الآخر يكون مجرد تكهن أو تخمين من الصحفيين وفقاً لبعض المعطيات المتاحة.

من الأمثلة على التقارير من النوع الثاني هو الخبر الذي انتشر عن سيرجيو بوسكيتس نجم برشلونة، حيث أكدت صحيفة ماركا ومصادر أخرى على أن اللاعب يطالب إدارة برشلونة بزيادة مرتبه السنوي كما تم وعدته عندما جدد عقده عام 2016.

بحسب التقرير، فإن إدارة برشلونة تماطل بزيادة راتب بوسكيتس، مما يجعل أندية مثل مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان يراقبان الوضع عن كثب لاستغلال أي فرصة يمكن فيها التعاقد مع واحد من أفضل لاعبي الارتكاز في العالم.

ومن المستبعد رحيل بوسكيتس عن برشلونة لأسباب عديدة يطول شرحها، لكن يبقى هذا الأمر وارداً إن دخل في خلافات مع إدارة النادي بخصوص عقده الجديد، لاسيما وأن هناك أزمة في البرسا متعلقة برواتب اللاعبين، وهذا ما يجعلنا نطرح سؤالاً هاماً، ماذا لو رحل بوسكيتس ؟

لن يجد برشلونة بديل

المشكلة الأعمق التي ستواجه النادي الكاتالوني أنه لا يوجد بديل في العالم يشبه بوسكيتس بأسلوب اللعب، حتى أنه لا يوجد الكثير من الخيارات في العالم بالنسبة للاعب الارتكاز الجيد أياً كان، فهذا أقل مركز يوجد فيه لاعبين مميزين.

لكي يجلب برشلونة لاعب يمكنه سد الفجوة التي سيتركها بوسكيتس، هناك خيار واحد في العالم فقط وهو نجولو كانتي، ورغم أن أسلوب لعبه لا يتناسب مع برشلونة، إلا أنه يملك الإمكانيات لسد هذا الفراغ ويمكنه التأقلم مع فلسفة البرسا بمرور الوقت، لكن المشكلة أن رحيله عن تشيلسي سيكون أشبه بالمهمة المستحيلة.

برشلونة سيفقد هويته

مع رحيل تشافي هيرنانديز، وأندريس إنييستا الآن، بدأ برشلونة يفقد فلسفته باللعب التي رسخت مع المدرب بيب جوارديولا، هذا الموسم شاهدنا الفريق يخسر الاستحواذ على الكرة في أكثر من مباراة، كما بات الفريق يلجأ للعب بطريقة دفاعية في بعض الأوقات، وهو أمر لم نكن نراه سابقاً.

رحيل بوسكيتس سيفقد برشلونة هويته بشكل كامل، سيصبح البرسا مثله مثل أي فريق قوي في أوروبا، لن يكون له أسلوب خاص في اللعب، لأن الطريقة الخاصة ببرشلونة كانت تطبق بأقدام وعقول بعض اللاعبين، منهم من رحل، وبعضهم الآخر سيرحل، وسيكون رحيل بوسكيتس بمثابة الضربة القاضية لما يسمى بـ “التيكي تاكا”، فليونيل ميسي وجيرارد بيكيه لن يفيدان بشيء بهذا الخصوص طالما أنه لم يتبقى أي لاعب في خط الوسط من أصحاب هذه الفلسفة.

إدارة بارتوميو ستستقيل

بعد العديد من الضربات التي تلقتها الجماهير في السنوات الماضية، شفع لجوسيب بارتوميو بعض الأمور فقط منها خماسية 2015، وتجديد عقد ليونيل ميسي وبعض اللاعبين الآخرين، لكن رحيل نيمار في الصيف الماضي وبعض الأخطاء الكارثية الأخرى التي حدثت مؤخراً، جعلوا من مصير بارتوميو ومجلسه في موقف خطر دائماً.

جماهير برشلونة لن تتحمل صدمة أخرى مثل رحيل بوسكيتس، خصوصاً وأن إنييستا يقضي أيامه الأخيرة هو الآخر، وبالتالي سيكون هناك ضغط كبير على بارتوميو قد يجبره على تقديم استقالته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *