الرئيسية / ِApp / لوبيتيجي والريال وإسبانيا.. كوميديا المونديال تبدأ مبكراً!

لوبيتيجي والريال وإسبانيا.. كوميديا المونديال تبدأ مبكراً!

هجمة مرتدة سريعة” هي النسخة المصغرة من “هلوسة كروية”، سخرية وفكاهة، وضحك وتفاهة! لا أكثر ولا أقل، ولذلك لا يجب أن يتعامل معها القارئ بجدية، حتى لا يصبح كمن ينتظر أحداثًا واقعية، بينما يشاهد إحدى حلقات توم وجيري!

انتظرنا أحداثاً مثيرة وكوميدية وغير متوقعة في كأس العالم، فبدأت الإثارة والكوميديا والمفاجآت مبكراً!

خبر أول غير متوقَّع قبل يومين من كأس العالم؛ ريال مدريد يعلن أن جولين لوبيتيجي مدرب منتخب إسبانيا سيكون مدرب النادي الملكي بعد المونديال!

لم يتعاقد الريال مع مدرب كبير من الذين تحدثت عنهم الصحف؛ أنطونيو كونتي ويواخيم لوف وماسيميليانو أليجري وماوريسيو بوتشيتينو.. وآرسين فينجر!

خبر ثانٍ غير متوقع قبل يوم واحد من كأس العالم؛ الاتحاد الإسباني يقرر إقالة جولين لوبيتيجي لأنه تفاوض مع ريال مدريد وتعاقد معه دون أن يخبرهم، وأصبح أحد أبرز المنتخبات المرشحة للفوز بالمونديال.. بلا مدرب!

خبر ثالث في نفس اليوم؛ الاتحاد الإسباني يقرر تعيين فرناندو هييرو مدرباً لمنتخب إسبانيا، وهو أحد رموز ريال مدريد! ولم يدرب في بطولة كبيرة من قبل، لكنه وجد نفسه مدرباً لمنتخب كبير في كأس العالم بشكل مفاجئ!

عندما أعلن ريال مدريد عن مدربه الجديد، بدأ مشجعوا النادي يبحثون عن إنجازات هذا المدرب.. في جوجل! فلم يجدو إلا إنجازات أوروبية مع منتخبات الشباب في إسبانيا، هل سيدربهم مدرب بلا تاريخ؟ لم يكن هذا الأمر مؤكداً، فربما يفوز  مدربهم القادم بكأس العالم!

أدى ذلك إلى موقف مضحك؛ لن يستطيع مدرب ريال مدريد الجديد أن يفوز بكأس العالم.. إلا بمساعدة لاعبي برشلونة! ومن المؤكد أن لاعبي البرسا يريدون الفوز بكأس العالم، لكنهم لا يريدون أن يضيفوا إنجازاً عظيماً إلى مسيرة المدرب القادم لغريمهم التاريخي!

وانبثق عن ذلك موقف آخر طريف؛ مدرب ريال مدريد يدرب لاعبي برشلونة! كيف سيحدث ذلك؟ وكيف سيدير المنتخب؟ لو اتخذ قراراً لصالح أحد لاعبي الريال سيُقال إنه يجامله، ولو اتخذ قراراً لصالح أحد لاعبي البرسا سيُقال إنه يفعل ذلك حتى يُخفي مجاملته للاعبي الريال! وستقع جميع قراراته تحت مطرقة الاتهامات!

ولذلك كان قرار الإقالة حلاً مثالياً للاعبي النادي الكتالوني، ولم يكن للأمر حل آخر.. إلا إقالته من تدريب ريال مدريد! الآن يستطيع لاعبو البرسا أن يجتهدوا من أجل الفوز بكأس العالم، ولن ينفذوا تعليمات مدرب الميرينجي! لكن المدرب الجديد للمنتخب يُعد رمزاً من رموز الريال!

كيف سيتعامل فرناندو هييرو مع هذا الموقف؟ وكيف سيتعامل معه لاعبو برشلونة؟ وهل سيستمر في وظيفته الجديدة، أم ستستمر الكوميديا وتتم إقالته قبل مباراة إسبانيا الأولى.. أو بعدها؟!

هذا المقال يهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيه لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *