الرئيسية / ِApp / برشلونة يراهن على الشباب لتقليص أعمار تشكيلته الرئيسية…

برشلونة يراهن على الشباب لتقليص أعمار تشكيلته الرئيسية…

برشلونة

تعمل إدارة نادي برشلونة الإسباني منذ صيف عام 2016 على استغلال التعاقدات الجديدة لتقليص معدلات أعمار لاعبي الفريق عبر استقطاب عناصر اقل من 26 عاماً ضمن خطتها لثورة الإحلال في عناصرها الفنية، وضخ دماء جديدة في الفريق الأول مع تقدم اعمار عدد من لاعبيه الذين صنعوا الثلاثية الأولى والثانية عامي 2009 و 2015 والذين اقتربوا من إعلان اعتزالهم اللعب.
ويشير تقرير لصحيفة "ماركا" الإسبانية الى أن تشكيلة برشلونة الحالية لا تضم سوى ستة لاعبين اعمارهم اقل من 30 عاماً ، مقابل خمسة اسماء بلغت أو تجاوزت سن الـ 30 عاماً، وهو الامر الذي اجبر الإدارة الكتالونية على تركيز جهودها في سوق الانتقالات الصيفية على التعاقد مع لاعبين شباب في صورة لاعب الوسط البرازيلي ارثر ميلو (22 عاماً) ،والمدافع الفرنسي كليمان لينجليت (23 عاماً) ومواطنه أدريان رابيو (23 عاماً) والمرشح انتقاله من نادي باريس سان جرمان إلى برشلونة هذا الصيف.
تشكيلة برشلونة
تشكيلة برشلونة

ونجح النادي في خفض معدل اعمار لاعبيه منذ رحيل لاعب الوسط تشافي هيرنانديز في صيف عام 2015 ، تبعه أندريس إنييستا الذي اتجه إلى اليابان، ثم عودة البرازيلي باولينهو إلى الدوري الصيني هذا الصيف ، وقبلهما الحارس التشيلي كلاوديو برافو، مقابل تعاقده مع الحارس الألماني مارك تير شتيغن في صيف عام 2014 والذي يبلغ حالياً من العمر 26 عاماً فقط ، مثله مثل المدافع الفرنسي صامويل اومتيتي والنجم البرازيلي فيليب كوتينيو ، و المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي البالغ من العمر 21 عاماً، والذي يعتبر أصغر لاعبي التشكيلة الأساسية .
ولا يزال عدد من لاعبي الحرس القديم يلعبون في التشكيلة الأساسية للفريق ويعتمد عليهم المدرب ارنيستو فالفيردي، رغم تقدم اعمارهم و بروز مؤشرات لتراجع لياقتهم البدنية منذ الموسم الماضي، وهو ما اتضح في مواجهة نادي روما الإيطالي في إياب دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا ، حيث خسر الكتالونيون اللقاء بثلاثية نظيفة اقصتهم من المنافسة .
وتجاوز ثنائي الهجوم ليونيل ميسي ولويس سواريز سن الـ 31 عاماً ، مثلهما مثل قلب الدفاع جيرارد بيكي، بينما تجاوز ثنائي خط الوسط إيفان راكيتيتش و سيرجيو بوسكيتس سن الـ 30 عاماً، كما اقترب من بلوغ هذه السن الظهير الإسباني جوردي ألبا .
ورغم أن دكة الاحتياط في برشلونة تضم عدداً من الاسماء المميزة، والذين لا تتجاوز اعمارهم 26 عاماً ، إلا انه يصعب على المدرب فالفيردي إتخاذ قرار بإستبعاد ميسي أو سواريز أو بوسكيتس وبيكي من التشكيلة الاساسية وتعويضهم بالعناصر الشابة، بالنظر إلى مكانتهم العالية في الفريق وتأثيرهم على قرارات الإدارة والجهاز الفني .
ولا يسع للمدرب فالفيردي سوى انتظار إيقاف أو إصابة أحد هؤلاء اللاعبين او حتى رحيلهم بمحض إرادتهم على غرار إنييستا من اجل منح الفرصة كاملة للاعبين الجدد لإبراز مؤهلاتها الفنية ومدى قدرتهم على تقديم الإضافة الفنية للفريق وسد أي فراغ قد تتركه العناصر المرتبطة مع النادي بعقود لن تنقضي قبل عام 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *