الرئيسية / ِApp / أساطير ملاعب الليجا (7): إسبانيول.. الفخر حتى في الموت!

أساطير ملاعب الليجا (7): إسبانيول.. الفخر حتى في الموت!

LALIGA.ES


أحمد أباظة    فيسبوك      تويتر

في كرة القدم، شأنها شأن أي مجال آخر في الحياة، هناك طريقين لاتخاذ القرارات مثل اختيار الفريق الذي ستشجعه. الأول هو الطريق السهل الذي يتبعه الغالبية، الطريق المريح والآمن مع القليل من الصدمات الكبرى. على الناحية الأخرى هناك أقلية تتخذ الطريق الصعب الذي يتضمن الكثير من المعاناة ولكن يحمل قدراً أكبر من المشاعر في الأوقات السعيدة.

مشجعي إسبانيول هم الأكثر أحقية بتصنيفهم في الطريق الثاني، كونهم يمثلون “الأقلية الرائعة” Maravillosaminoria في برشلونة، تماماً كما وصفهم شعار ناديهم. الفخر ينبعث من جنبات ثالث أقدم أندية الليجا تأسيساً على واحد من أجدد ملاعبها، ملعب آر سي دي إي RCDE الذي تأسس قبل 9 سنوات فقط.

هو ملعب على مستوى عالي يعبر عن معاني “Perico”، التي التي تعني حرفياً (باراكيت) أحد أنواع الببغاوات التي تعيش حول الملعب القديم “ساريا”. والأمر هنا يمثل أكثر من كرة القدم بالنسبة للجماهير الأحياء والراحلين. ولذلك ملعب RCDE هو واحد من 3 ملاعب في الليجا تضم “كولومباريوم” (مقبرة رومانية قديمة).

هذا النصب التذكاري يحتل مساحة ألف متر مربع ويتكون من 3 طوابق، وهو مرقد أعضاء النادي الذين عاشوا الحماس الضخم مع الأزرق والأبيض في أحد جنبات الملعب، ويضم 5 آلاف من الأرفف، حيث يتسع كل منها لـ4 جرات تحفظ رماد الجثث، ومخصص للأفراد والعائلات التي تنوي الخلود بجوار الملعب.

ملاعب الليجا

فلسفة تذكر الموتى هي شيء يعبر عن جوهر إسبانيول، والذي يقودنا لواحدة من أكثر القصص حزناً في الكرة الإسبانية. وفاة داني خاركي القائد السابق والذي كان واحداً من أكثر قلوب الدفاع الإسبان المبشرين مستقبلاً، قبل رحيله المفاجئ في الثامن من أغسطس 2009. البوابة رقم 21 للملعب تحمل اسمه منذ ذكل الوقت، تخليداً لرقم قميصه السابق.

أيضاً في الدقيقة 21 من كل مباراة تقف جماهير أصحاب الأرض والضيوف دقيقة للتصفيق له، إضافةً إلى احتفال أندريس إنييستا أحد قادة برشلونة، برفع قميص “داني خاركي، دائماً معنا” احتفالاً بهدف الفوز بكأس العالم 2010 في شباك هولندا.

تلك المشاعر هي سر كون الانتماء للـ”بيريكو” يبدو أكثر من مجرد مسألة رياضية لجماهير الملعب الذي يقع بين كورنيلا وإل برات، الاسم الأصلي للملعب. تم اعتبار هذا الملعب نقطة تركيز لبناء بنية تحتية جديدة، مع منطقة لعب للأطفال ومنشآت رياضية وغير رياضية، بالاملعب الذي يتسع لـ41 ألف متفرج. صُنع السقف أيضاً من الألواح الضوئية لضمان توفير الطاقة، ليجعل ملعب RCDE واحد من أكثر الملاعب صداقة للبيئة.

بذكريات الجماهير واللاعبين، بتلك القيم التي تهدف الحفاظ على جوهر “بيريكو” كشعور أبدي، لا يوجد شيء أكثر شبهاً بالسباحة عكس التيار حين تعلم ما هي وجهتك بالتحديد.

أساطير ملاعب الليجا (1): سيوتات دي فالنسيا.. كم هو عظيم أن تكون صغيراً!

أساطير ملاعب الليجا (2): سان ماميس الجديد “كاتدرائية كرة القدم”

أساطير ملاعب الليجا (3): سنتياجو بيرنابيو .. معبد كرة القدم

أساطير ملاعب الليجا (4) – لا سراميكا .. منزل الغواصات الصفراء

أساطير ملاعب الليجا (5) – بوتاركي .. حكاية حب نبتت في مدريد

أساطير ملاعب الليجا (6): ميستايا.. معبد المشاعر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *