الرئيسية / ِApp / أخبار برشلونة اليوم الأحد 10 / 2 / 2019 العروض تنهال على سواريز…

أخبار برشلونة اليوم الأحد 10 / 2 / 2019 العروض تنهال على سواريز…

لويس سواريز

ذكرت تقارير صحفية إسبانية أن الدولي الأوروجوياني لويس سواريز، مهاجم فريق برشلونة، يمتلك عروضاً للرحيل عن البرشا، في الصيف المقبل.
وأوضحت صحيفة دون بالون الإسبانية، اليوم الأحد، أن لويس سواريز، يمتلك عروضاً غير رسمية من أندية الدوري الصيني، ولكنها مجرد محادثات فقط مع النادي الكاتالوني.
وأكدت الصحيفة الإسبانية أن مانشستر يونايتد الإنجليزي، يريد ضم سواريز، حيث سيدفع النادي راتب اللاعب بالإضافة إلى 3 مليون يورو إضافية، لمدة 3 مواسم.
وأفادت دون بالون أن يونايتد يريد العودة مجددًا إلى بطولة دوري أبطال أوروبا، من خلال استقدام اللاعب الأوروغواياني، وأن لويس بدأ الاستماع إلى العروض المقدمة له من الخارج.
وأنهت الصحيفة أن اللاعب صاحب 32 عاماً، قد يرحل عن الفريق الكاتالوني، في حالة تتويج البرسا بلقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وأن ليونيل ميسي يعلم هذا الأمر.
برشلونة يغير قناعاته بشأن كوتينيو
برشلونة يغير قناعاته بشأن كوتينيوبات الأداء المخيب للآمال الذي يقدمه صانع الألعاب البرازيلي فيليبي كوتينيو مع برشلونة حديث جميع وسائل الإعلام حول العالم، مما زاد التكهنات بشأن مستقبل اللاعب في كامب نو في الآونة الأخيرة.
وقالت صحيفة ماركا الإسبانية إن إدارة برشلونة برغم الدعم الظاهر للاعب، إلا أنها اتخذت قرارا بأنها لن تمانع مناقشة العروض التي قد تقدم للاعب في انتقالات الصيف المقبلة، في حال استمرار أدائه على هذا النحو.
وأكدت أنه رغم دعم مسؤولي النادي الذي لايزال موجودا حتى الآن فإن إمكانية الاستغناء عن خدماته في الصيف واردة.
كوتينيو الذي انضم لبلوجرانا من ليفربول في يناير 2018 في صفقة قدرت بنحو 155 مليون يورو، والتي تعد الصفقة الأغلى في تاريخ النادي الكتالوني، لم يظهر أيا من إمكانياته التي عرف بها في النادي الإنجليزي، والتي كان بسببها كوتينيو أحد الصفقات المدوية لبرشلونة حين عقدت الصفقة.
أصيب عثمان ديمبيلي الذي كان عقبة أمام اللاعب البرازيلي لدخول التشكيلة الأساسية للمدير الفني إرسنتو فالفيردي، لكنه مع حصوله على الفرصة ما يزال يظهر بتلك الصورة الباهتة التي لم تعرف جماهير برشلونة غيرها منذ ارتدائه قميص النادي.
لم يسجل كوتينيو سوى هدفين في المباريات الأخيرة، أحدها من ركلة جزاء، وفي الوقت الذي قد يعتبر البعض أنها ستعيد كوتينيو لمستواه، لكن هذه ليست المشكلة، وفقا لماركا.
وتؤكد الصحيفة أن فالفيردي يحاول منح اللاعب المزيد من الثقة من خلال إبقائه في الملعب لأطوال فترة ممكنة، في ظل غياب ديمبيلي، لكن عودة الأخير من الإصابة، بينما يواصل كوتينيو الظهور كظل للاعب كان كبيرا، في ملعب كامب نو، سيعيده إلى دكة البدلاء من جديد، دون أسف.
حتى إن مجرد التفكير في لعب كوتينيو كخيار هجومي، ترتكز عليه بناء الهجمات في الوسط، ليس أمرا متاحا في ظل التقدم الملحوظ لذي يحققه مواطنه أرثر ميلو، لكن تبقى الآمال معلقة على استعادة اللاعب لمستواه في المباريات الأخيرة من الموسم.
واختتمت ماركا بالقول: يجب ألا ننسى أن برشلونة يريد استعادة جزء من أمواله التي دفعها في كوتينيو، خاصة أن النادي تعاقد أخيرا مع الهولندي دي يونج مقابل 75 مليون يورو. كانت التكهنات تسير نحو خروج الكرواتي إيفان راكيتيتش من النادي، لكن وكيله أكد أنه لن يرحل، وبالتالي فإن المشكلة الأساسية بالنسبة لكوتينيو هي أن برشلونة يريد أن يرى مقابل ما دفعه، في صفقة كوتينيو، وهو الأمر الذي لم يتحقق حتى اللحظة.
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *