الرئيسية / ِApp / قبل مواجهة برشلونة.. أشياء لا تعرفها عن مدرب إشبيلية الواعد!

قبل مواجهة برشلونة.. أشياء لا تعرفها عن مدرب إشبيلية الواعد!

برشلوني ـ حقق مدرب إشبيلية الإسباني بابلو ماشين صعوداً هائلاً في السنوات الأخيرة. قبل عدة مواسم فقط، كان في الدرجة الثانية الإسبانية مع جيرونا، ولكن اليوم يجد نفسه يقود بحث إشبيلية عن العودة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم القادم.

في 7 أكتوبر، 2018، انتصر إشبيلية (2ـ1) على سيلتا فيجو، ليصعد إلى صدارة الدوري الإسباني. بالنسبة للمدرب بابلو ماشين ، كان هذا إنجازًا مدهشًا ولكن ليس مفاجئًا تمامًا. عندما تولى تدريب جيرونا في عام 2014 ، كانوا في قاع جدول ترتيب الدرجة الثانية الإسبانية. في غضون أربع سنوات، صعد بهم إلى الدوري الإسباني.

وهنا نعرفكم على قصة واحد من ألمع المواهب التدريبية في الليجا:

البداية مع نومانسيا:

بدأ بابلو ماشين مسيرته التدريبية في نهاية التسعينات، بعد إصابة في الركبة أجبرته على وضع نهاية مبكرة لمسيرته كلاعب في سن الـ 23 عاماً، ليتوجه ماشين إلى التدريب، وقضى أكثر من عقد من الزمن في أكاديمية الشباب في ناديه الأم نومانسيا.

مع مرور الوقت، تولى قيادة الفريق الثاني لنومانسيا، وبعده تولى مهمة مساعد مدرب الفريق الأول. في صيف عام 2011، في عمر 36 عاماً أشرف على الفريق الأول بدلاً من خوان كارلوس أونزو. شغل المنصب موسمان على التوالي ، انتهى فيهما في المركز 10، و12، وقرر ترك النادي في عام 2013 بعد أكثر من عقد ونصف من العمل في المؤسسة في مختلف المناصب.

تحدي جديد ، آفاق جديدة: جيرونا

جاء هذا التحدي التالي في كاتالونيا عندما تلقى مكالمة من جيرونا مع تبقى 13 جولة في الدرجة الثانية الإسبانية من موسم 2013/14. كان الفريق في قاع الترتيب ، لكنه قادهم لحصد 15 نقطة، من آخر 13 مباراة في الموسم ، ليتمكن مدرب نومانسيا السابق من الحفاظ على الجانب الكاتالوني في القسم، في الموسم الموالي نافس جيرونا على الصعود، وبشكل مؤسف ، خسر فرصة الإرتقاء لليجا في آخر مباراة.

لم يثن ذلك، مثابرة ماشين، بعد رحلة آخرى فاشلة للصعود في موسم 2015/16 ، قادهم أخيراً للدوري الإسباني باحتلال المركز الثاني في موسم 2016/17.

في الليجا احتلوا المركز السابع قبل 10 أسابيع من نهاية الموسم، وانتهوا في نهاية المطاف في المركز العاشر، وحققوا بعض النتائج التي لا تنسى على طول الطريق عندما هزموا ريال مدريد (2ـ1) على أرضه ، وتعادلوا مرتين مع أتلتيكو مدريد. . استحوذ أسلوب لعبهم على الكثير من الاستحسان أيضًا.

التألق الكبير مع إشبيلية:

كان من المثير للإعجاب عمله في جيرونا، والذي دفع إشبيلية للتوقيع معه في صيف عام 2018. كانت فرصة جيدة للغاية للبالغ من العمر 43 عامًا.

في النادي الأندلسي أضاف المزيد من النتائج المذهلة إلى سيرته الذاتية. وقد تصدر فريقه جدول ترتيب الليجا لفترة، ويحتل الآن المركز الرابع ، وينافس بقوة على مراكز دوري أبطال أوروبا. كما وصل إشبيلية إلى دور الثمانية في كأس الملك، ويواصل مسيرته في الدوري الأوروبي.

قصة بابلو ماشين أظهرت بالفعل العديد من النهايات السعيدة ، ولكن هناك شعور قوي بأن الأفضل لم يأت بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *