الرئيسية / ِApp / أمور تدعو برشلونة لتوخي الحذر أمام مانشستر يونايتد

أمور تدعو برشلونة لتوخي الحذر أمام مانشستر يونايتد

برشلوني – تعلمنا من دوري أبطال أوروبا هذا الموسم أنه لا يمكنك أن تحسم أي شيء من مباراة الذهاب، وهو ما تجلى من خلال مواجهات الدور ثمن النهائي مع تحقيق مانشستر يونايتد الإنجليزي لريمونتادا تاريخية على حساب باريس في حديقة الأمراء، وكذلك عودة يوفنتوس الإيطالي الرائعة بقيادة النجم البرتغالي الكبير، كريستيانو رونالدو،على حساب أتلتيكو مدريد الإسباني.

ويحل فريق نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي ضيفاً على برشلونة الإسباني مساء الثلاثاء لحساب إياب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما انتهت مباراة الذهاب في مسرح الأحلام بفوز الكتلان بهدف نظيف سجله لوك شاو عن طريق الخطأ في مرماه.

لا يزال يتعين على البرسا تقديم مباراة كبيرة في كامب نو من أجل الاحتفاط ببطاقة العبور إلى نصف نهائي دوري الأبطال وكسر عقدة دور الثمانية التي لازمت الفريق الكتلوني خلال السنوات القليلة الأخيرة.

ينبغي على فريق المدرب إرنستو فالفيردي توخي الحذر، كل الحذر في لقاء ملعب كامب نو، فلا يمكنك أن تأمن أبداً تقلبات كرة القدم، التي تعطي من يعطيها وتعاقب من يتهاون أو يتراخى أمام خصمه ولا يظهر له القدر المناسب من الاحترام.

حديثنا في هذا الموضوع عن بعض الأمور التي تدفع الفريق الكتلوني لتوخي الحذر أمام الشياطين الحمر نسردها على النحو التالي:

ليس بالإمكان أسوأ مما كان

من المستبعد أن يظهر مانشستر يونايتد بصورة أسوأ مما كان عليها في ملعبه، أولد ترافورد، بل على العكس، قد تكون تلك الصورة الباهتة لأحمر مانشستر في مباراة الذهاب دافعاً له لمحو تلك الصورة والظهور بشكل مميز في أرض برشلونة لتحقيق نتيجة إيجابية على أقل تقدير، إن لم يستطع لوكاكو ورفاقه جلب بطاقة التأهل.

Getty Images

Getty Images

اليونايتد لديه أنياب حقيقية

صحيح أن نجوم اليونايتد الكبار قدموا مباراة ضعيفة في الذهاب، ولكن هذا لا يعني أنهم لا يملكون الجودة الكافية لتقديم مباراة كبيرة أمام البرسا في كامب نو، ولذا يجب عمل ألف حساب لبول بوجبا وزملائه.

سولشاير ليس لديه ما يخسره

ربما استسلم الكثيرون لخروج مانشستر يونايتد من الدور ثمن النهائي بعد فوز سان جيرمان على ملعب أولد ترافورد، ولكن سولشاير فعل المستحيل وقلب الطاولة على الفرنسيين في معقلهم، وبتشكيلة منقوصة من عدد كبير من العناصر الأساسية.

المدرب النرويجي ليس لديه ما يخسره .. يواجه أحد المرشحين البارزين لنيل لقب البطولة الأوروبية، بينما هو يعاني في الدوري الإنجليزي لحصد المركز الرابع المؤهل إلى التشامبيونزليج، وبالتالي هو ليس مُطالباً بالتأهل على حساب البرسا بكل تأكيد، وهو ما يمنحه ميزة الهدوء النفسي والبعد عن الضغوط.

عقدة ربع النهائي

الجانب المعنوي دائماً ما يكون هاماً في مثل هذه المباريات، وإذا نظرنا إلى معنويات لاعبي برشلونة، فسنجد أنها قد تتأثر بعقدة توديع دوري الأبطال من الدور ربع النهائي في السنوات القليلة الأخيرة، وهو ما قد يشكل شبحاً في أذهانهم خصوصاً إن شكلت النتيجة ضغطاً عليهم في حال نجح اليونايتد في تسجيل هدف ومعادلة الكفة في مجموع المباراتين.

يبنغي وضع هذه النقطة في الاعتبار وتهيئة لاعبي البرسا نفسياً للتعامل مع الضغوط بكل أشكالها في مباراة أحمر مانشستر.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *