الرئيسية / ِApp / هل يفك ميسي عقدة التسجيل في ربع النهائي أمام مانشستر يونايتد؟

هل يفك ميسي عقدة التسجيل في ربع النهائي أمام مانشستر يونايتد؟

Getty Images

 


يوسف حمدي    فيسبوك      تويتر


تتجه الأنظار إلى كامب نو مساء غدًا الثلاثاء، حيث سيحل مانشستر يونايتد ضيفًا على برشلونة في قمة منتظرة من الجميع، تلك التي ستحدد اسم المتأهل الأول إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، رفقة قمة أخرى ستنطلق معها في نفس التوقيت بين يوفنتوس وأياكس أمستردام.

وبما أن الأنظار ستتجه صوب ما يوجد به برشلونة، فإن أغلبها بالطبع ستتابع ليونيل ميسي، هذا في الطبيعي، فأينما تواجد البرغوث الأرجنتيني كان أهم ما ينظر إليه دونًا عن ما حوله، ولكن في هذه الحالة فإن الاهتمام سيكون مضاعفًا، لأن سمعة ليو سيئة فيما يخص هذا الجانب مؤخرًا.

في حقيقة الأمر ليونيل ميسي لم يسل في الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا منذ العام 2013، حين سجل في شباك باريس سان جيرمان في مواجهة الذهاب على ملعب حديقة المباراة الهدف الأول، في المواجهة التي انتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما.  

ليو في هذه المباراة سجل هدفًا، ومنذ ذلك الحين لم ينجح في تقديم شيء ما يذكر في الدور ربع النهائي، على الأقل من حيث تسجيل الأهداف، والغريب أنه في حال تخطى هذا الدور فإنه من الممكن أن يسجل كما فعل أمام بايرن ميونيخ في 2015، وأنه يسجل كثيرًا في دور الستة عشر، ولكن لا أحد يعلم ماذا يصيب ليو في الدور ربع النهائي بالتحديد، ومع خروج برشلونة المتكرر من هذا الدور بدأ البعض في التشكيك بأن هناك لعنة ما بالفعل.

في مباراة الذهاب لبرشلونة أمام مانشستر يونايتد فاز الفريق الكتالوني بهدف مقابل لا شيء، ذلك الذي سجله لوك شاو بالخطأ في مرماه، بعد رأسية من لويس سواريز جاءت نتيجة لعمل هجومي منظم قاده ليونيل ميسي، ولكنه أيضًا لم يسجل في هذه المباراة، نظرًا لنجاح خطة سولشار في إبعاده عن منطقة الخطورة عن طريق الشبكة الرباعية التي كلفها بمراقبته، وبالطبع بعد مرفق سمولين الذي أخرجه من المباراة.

في مواجهة الإياب سيلعب مانشستر يونايتد بخطة أكثر هجومًا بالطبع بحثًا عن تعويض تأخره ذهابًا، ما سيجعل الوصول إلى مرماهم أكثر سهولة مما كان عليه الحال في مواجهة الذهاب، فهل سيكون هذا هو طريق ميسي نحو فك عقدة الدور ربع النهائي؟

ليونيل ميسي سجل كثيرًا في مرمى الحارس ديفيد دي خيا حين كان حارسًا لمرمى أتلتيكو مدريد في إسبانيا، وهو ما يجعل الطريق إلى شباك حارس مرمى المنتخب الإسباني الأول في الوقت الحالي مألوفًا للبرغوث الأرجنتيني.

ميسي قبل انطلاق هذا الموسم شدد على عهده مع جمهور برشلونة بأنه سيقودم نحو التتويج بدوري أبطال أوروبا للموسم الحالي، وهو ما يجعل الأمور أقرب للواقع نظرًا لأن ليو يمتلك إصرارًا رهيبًا على تحقيق ما يريد.

هاتريك بيتيس.. هل استحق ميسي كل هذا “التطبيل”

هذه هي الطرق التي من الممكن أن تكتب نهاية عقدة التسجيل في الدور ربع النهائي بالنسبة لليونيل ميسي، الآن سننتظر المباراة، ولن ننسى تصويب أنظارنا باتجاه ليو.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *