الرئيسية / ِApp / بالأرقام | ميسي لن يُهيمن في الليالي الباردة الممطرة في البريميرليج!

بالأرقام | ميسي لن يُهيمن في الليالي الباردة الممطرة في البريميرليج!

Getty Images


كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

«هل يفعلها ميسي في ليلة باردة ممطرة في ستوك؟!» كان هذا عنوان لمقال مشهور للناقد الإنجليزي أندي جراي كتحدٍ للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي حول مدى قدرته على التألق في ظروف مختلفة عن الدوري الإسباني وفي أجواء الدوري الإنجليزي.

في الدوري الإسباني لا أحد يقترب من قدرات ونجومية ميسي، فهو المُهيمن على كل شيء وكل الأرقام الهجومية من تسجيل وصناعة وخلق الفرص.. إلخ.

وتوضح أرقام الموسم الماضي ذلك بامتياز، لكن لم يكن بمقدوره أن يتمتع بمثل هذه الهيمنة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

فمن بين 15 من الإحصائيات الرئيسية (أدناه) التي تم تحليلها، جاء ميسي، مقارنةً بنجوم البريميرليج، في المقدمة في ثمانية مستويات منهم فقط.

الأفضل في البريميرليج المستوى الأفضل في الليجا
صلاح، أوباميانج، ماني (22) الأهداف ميسي (36)
هازارد (15) التمريرات الحاسمة ميسي (13)
صلاح (137) إجمالي التسديدات ميسي (171)
صلاح (64) تسديدات على المرمى ميسي (87)
ماديسون (100) الفرص المصنوعة ميسي (92)
هازارد (80) الفرص المصنوعة (اللعب المفتوح) ميسي (78)
فراسير (28) الفرص الكبيرة المصنوعة ميسي (34)
هازارد (138) المرواغات الناجحة بوفال (144)
هازارد (42) الأخطاء المكتسبة (في الثلث الأخير) ميسي (29)
إريكسن (6) الأهداف (من خارج المنطقة) ميسي (9)
ماديسون (3) أهداف من ركلات حرة مباشرة ميسي (6)
ماني (6) ثنائيات الأهداف ميسي (7)
أجويرو (3) ثلاثية الأهداف (الهاتريك) ميسي (3)
أجويرو (8) ضرب القائمين والعارضة ميسي (10)
هازارد (1209) التمريرات (في الثلث الأخير) ميسي (1139)

لنأخذ الفرص المصنوعة كمثال، فقد صنع ميسي 92 فرصة في الدوري الإسباني هذا الموسم، لكن في البريميرليج يتفوق عليه جيمس ماديسون نجم ليستر سيتي الذي خلق 100 فرصة.

حتى الفرص من اللعب المفتوح يتفوق إيدين هازارد على ميسي، حيث خلق 80 فرصة مقابل 78 فرصة للنجم الأرجنتيني.

كما يتفوق هازارد على ميسي في التمريرات الحاسمة، حيث صنع النجم الجديد لريال مدريد 15 هدفًا، مقابل 13 لميسي.

Eden Hazard, Lionel Messi split

بالنسبة للأهداف، فميسي لا ينافسه أحد.. أهدافه الـ36 تجعله يحصل على الحذاء الذهبي قبل نهاية الموسم بفترة طويلة.

في الدوري الإسباني على مستوى المراوغات فسفيان بوفال، الذي كان يلعب سابقًا في ساوثامبتون، قام بـ144 مراوغة ناجحة مقابل 134 لميسي في المركز الثاني، وميسي أقل من إيدين هازارد صاحب الـ138 مراوغة ناجحة.

اكتسب هازارد، الذي وصف في دراسة بحثية على أنه أقرب لاعب لميسي من حيث التشابه، على 13 خطأ أكثر من أسطورة برشلونة، كما تفوق عليه بـ70 تمريرة صحيحة في الثلث الأخير.

هذه الأرقام تعيد السؤال «الذي قتل بحثًا» حول ما إذا كان اللاعب الأرجنتيني الأسطوري سيحظى بنجاح مماثل في إنجلترا.

بكل تأكيد ميسي قادر على النجاح في أي بقعة من هذا الكوكب، لكن هذه النتائج تؤكد أنه لن يُهيمن على البريميرليج فرديًا كما يفعل مع برشلونة.

أخيرًا عليك توقع إعادة النظر في هذا النقاش بعد انتقال إيدين هازارد إلى ريال مدريد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *