رفضت المحكمة العليا الإسبانية الاستئناف المقدم من قبل “جيرارد بيكيه” ضد الحكم الذي أدانه لاستخدامه شركة غير شرعية لدفع قيمة ضريبية أقل نظير حقوقه التسويقية.

وبذلك يكون قد خسر مدافع برشلونة قضيته ضد مصلحة الضرائب الإسبانية، وأصبح مطالب بدفع 2.1 مليون يورو كضرائب متأخرة تعود لأعوام 2008، 2009، 2010 و 2013.

وكشفت لجنة التفتيش الإسبانية أن بيكيه قد نقل حقوقه التسويقية عبر شركة غير شرعية تدعى “Kerad Project”، من أجل دفع ضرائب أقل في يونيو 2006 بسعر غير واقعي بمبلغ 3000 يورو.

اقرأ أيضًا.. نيمار وبنزيما يسخران من بيكيه

ورغم ذلك، واصل لاعب البلاوجرانا في إبرام العقود التسويقية على الرغم أنها أصبحت تخص الشركة الجديدة من الناحية النظرية، والتي قدمت إقرارات ضريبية في إنجلترا.

ولم تعلن الشركة عن الأصول غير الملموسة بحسب صحيفة “آس” الإسبانية في ميزانيتها العمومية لعام 2008، والتي لم تؤثر على الأرصدة المالية للأطراف الثالثة.

وتشير المحكمة العليا إلى أن محكمة العدل في كتالونيا قد حكمت بالفعل في مايو 2018 أن العقد بين “بيكيه” وشركة “Kerad” كان لاغيًا، وبالتالي يجب استبعاد القاعدة الضريبية لدخل الشركات المستمدة من الدخل من استغلال حقوق التسويق كدخل للشركة.