كشف لاعب فريق باريس سان جيرمان ماورو إيكاردي حقيقة وجود خلافات بينه وبين نجم فريق برشلونة ليونيل ميسي بسبب زوجته ووكيلة أعماله واندا نارا.

وتشير التقارير الصحفية إلى أن العلاقة بين ميسي وإيكاردي ليست جيدة بعد أن خدع الأخير اللاعب ماكسي لوبيز وأقام علاقة مع زوجته واندا نارا مما أدى إلى وقوع الطلاق بينهما.

وأكدت تلك التقارير أن زواج إيكاردي من واندا بعد ذلك أدى إلى تصدع العلاقة بينه وبين ميسي وعدد من لاعبي منتخب الأرجنتين.

وزعمت صحيفة “ليكيب” الفرنسية أن ميسي طلب من مواطنيه أنخيل دي ماريا ولياندرو باريديس عدم الاحتفاء بإيكاردي بعد انتقاله إلى سان جيرمان، مما أدى إلى استقبال باهت له.

اقرأ أيضًا.. “كادينا كوبي” تكشف عن حديث ميسي ولاعبي برشلونة بعد الهزيمة من غرناطة

كذلك أفادت الصحيفة ذاتها أن ميسي طلب من المسئولين عدم استدعاء إيكاردي لمنتخب الأرجنتين.

ولكن إيكاردي نفى كل ذلك حيث قال في تصريحات نشرتها شبكة “جول” العالمية: “كنت أعرف ميسي في برشلونة قبل سنوات، أترك الناس يتحدثون، هذه أشياء لا يمكننا تجنبها”.

وأضاف: “أنا لا أؤمن بهذه القصص، لقد تمكنت من مقابلة ميسي، إنه أفضل لاعب في العالم، وأنا أقدره بشدة”.

وواصل: “أولئك الذين يعرفونني يدركون من أنا حقًا، وهذا كل ما يهم، لقد مرت سبع سنوات على ما حدث، واندا مشهورة، وأنا أيضًا، لكن ما حدث لا يؤثر على ممارستي لكرة القدم، وإلا كيف سجلت 150 هدفًا مع إنتر ميلان؟ نحاول أن نعيش علاقتنا بأفضل ما يمكن، كلانا في حالة حب، نحن لا نختار من نحبه، هكذا هو الأمر”.

Share