الرئيسية / ِApp / أرقام فالفيردي مع برشلونة لا تظهر خللاً في عمله .. هل يستحق الإقالة؟

أرقام فالفيردي مع برشلونة لا تظهر خللاً في عمله .. هل يستحق الإقالة؟

برشلوني- يقترب نادي برشلونة من الإعلان رسمياً عن انتهاء علاقته بمُدربه إرنستو فالفيردي، وذلك بعد سلسلة من النتائج السلبية للفريق على الصعيد المحلي و الأوروبي.

 وكان آخر حلقات مسلسل النتائج المُخيبة للآمال خسارة البلوجرانا لقب السوبر الإسباني بعد الهزيمة من أتلتيكو مدريد بثلاثة أهداف لهدفين.

نتائج إيجابية لفالفيردي مع برشلونة منذ توليه مسئولية الفريق

وتولي فالفيردي تدريب برشلونة في الأول من يوليو لعام 2017، قادماً من فريقه السابق أتلتيك بيلباو، ونجم فالفيردي في الفوز مع برشلونة بلقبين للدوري في موسمين متتاليين في 2017/2018 و 2018/2019، وفاز بلقب كأس إسبانيا في موسم 2017/2018، كما نال لقب كأس السوبر الإسباني مع برشلونة مرة في موسم 2018 / 2019.

وخاض برشلونة مع فالفيردي 145 مُباراة، فازوا في 97 منها، وتعادلوا في 32، ولم ينهزموا سوى في 16 مُباراة، سجلوا 339 هدفاً، ومُني مرماهم بـ 128 هدفاً.

EIBAR, SPAIN - OCTOBER 19: Head coach Ernesto Valverde of FC Barcelona looks on during the Liga match between SD Eibar SAD and FC Barcelona at Ipurua Municipal Stadium on October 19, 2019 in Eibar, Spain. (Photo by Juan Manuel Serrano Arce/Getty Images)

فالفيردي قاهر ريال مدريد مع برشلونة

إن كانت مسيرة فالفيردي مع مُباريات برشلونة ضد ريال مدريد قد بدأت بهزيمتين في نهائي كأس السوبر الإسباني بنتيجة 3-1 و 2-0، وكان حينها فالفيردي قد بدأ لتوه مهمة تدريبه للعملاق الكتالوني، فإن الرجل لم ينهزم من بعد ذلك أمام الملكي،  حيث خاض من بعد سبع مُباريات، بين الدوري و كأس إسبانيا، فاز الفريق بقيادته في أربع منها بنتائج كبيرة، حيث فاز الفريق على ريال مدريد مرتين على أرض سنتياجو برنابيو بثلاثية نظيفة دون رد، ونجح كذلك في الفوز بخُماسية تاريخية في كلاسيكو الدوري الإسباني بتاريخ 28 أكتوبر 2018.

وفاز كذلك على أرض غريمه بهدف دون رد في إياب نصف نهائي كأس إسبانيا في  موسم 2018/2019، وتعادل الفريقان ثلاث مرات في عهد فالفيردي بنتائج 2-2 و 1-1 و 0-0 وهي آخر مُباريات الكلاسيكو.

Barcelona v Real Madrid - La Liga

ذكريات أليمة لجمهور برشلونة مع فالفيردي في دوري الأبطال

في دوري أبطال أوروبا، فاز برشلونة تحت قيادة فالفيردي 28 مُباراة، وتعادل في ثماني مُباريات، ولم يخسر سوي مُبارتين فقط، ولكنهما كانتا هزيمتين صادمتين لجمهور البلوجرانا.

هزيمتي برشلونة مع فالفيردي في أوروبا كانتا ضد روما في مُباراة مانولاس الشهيرة على أرض الأولمبيكو في روما، التي نجح فيها الجيالروسي في قلب تأخرهم بخمسة أهداف لهدفين في مُباراة الذهاب لفوزٍ مثير في العودة بثلاثية نظيفة، ليخرج برشلونة خالي الوفاض من دور ربع النهائي.

وصل الفريق في الموسم التالي لنصف نهائي دوري الأبطال، ليُقابل ليفربول القوي، ليُحقق ميسي و رفاقه فوزاً بدا مُريحا على الريدز بثلاثية نظيفة على أرض كامب نو، قبل أن يُحدث كلوب و رجاله زلزالاً على أرض أنفيلد رود، توجه ديفوك أوريجي بهدف رابع كان كافياً لإكمال العودة التاريخية لأبطال أوروبا على أرضهم، التي أنهت حلم ميسي في رفع كأس دوري الأبطال و العودة به إلى الكامب نو كما وعد الجمهور سابقاً.

Liverpool v Barcelona - UEFA Champions League Semi Final: Second Leg

هل يكفي سجل فالفيردي لإرضاء جمهور برشلونة؟

أرقام فالفيردي التي تبدو أغلبها إيجابية مع برشلونة ليست مُرضية لعشاق كرة البلوجرانا، فجمهور كبير الكتلان حول العالم اعتادوا على الكرة الجميلة القوية التي قدمها برشلونة خلال السنوات الماضية، وهو ما افتقدته النسخة الفالفيردية لبرشلونة، الذي أصبح يعتمد كثيراً على ميسي فقط في إحداث الفارق خلال المُباريات الأخيرة.

وأسهم الفشل الأوروبي كذلك في انخفاض شعبية فالفيردي في أوساط جمهور برشلونة، فالفريق كما أشرنا خسر حظوظه للفوز بآخر نسختين من دوري الأبطال بخسارتين لن تُمحيا من الذاكرة من روما و لفربول.

FC Barcelona v RCD Mallorca  - La Liga

تعرف على مزايا تطبيق برشلوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *