الرئيسية / ِApp / وقفة 360 .. نصف برشلونة مع العجوز والمظلوم!

وقفة 360 .. نصف برشلونة مع العجوز والمظلوم!

برشلوني – أضاف برشلونة ثلاثة نقاط جديدة إلى رصيده في الدوري الإسباني هذا الموسم بعدما حقق فوزاً قيصرياً على حساب فريق بلد الوليد على ملعب الأخير في الجولة السادسة و الثلاثين من المسابقة.

ما ظهر في مباراة برشلونة و بلد الوليد اليوم يمكن تلخيصه في عدة عناصر أبرزها أداء الحارس الألماني مارك أندري تير شتيجن، و المدافع جيرارد بيكيه و المهاجم لويس سواريز الذي حل بديلاً في الفترة الثانية.

انتصار البارسا قد لا يكون أكثر من فوز معنوي، في ظل اقتراب ريال مدريد بشدة من حسم لقب الليجا هذا الموسم، و على رجال المدرب الإسباني كيكي سيتيين تحسين المستوى في المباريات في الفترة المقبلة بسبب دوري أبطال أوروبا ، و إلا فإن فضيحة أخرى قد تلصق بتاريخ النادي أوروبياً بعد فضيحة روما و ليفربول.

نصف برشلونة

أثبت الحارس الألماني تير شتيجن أنه نصف برشلونة من جديد تثبيتاً لمقولة ” الحارس نصف الفريق” ، من جديد يظهر حارس جلادباخ السابق بشكل مميز و يدافع عن مرماه ببسالة.

و لولا تصديات شتيجن في مباراة اليوم لكانت المحصلة شيء آخر، و ربما كان البارسا قد تعادل في لقاء اليوم بعد هبوط المستوى بشكل ملحوظ في الشوط الثاني من المباراة.

برشلونة أصبح مديناً بالكثير لتير شتيجن الذي يواصل منع عدة أهداف محققة من هز شباك البارسا، ما يجعله واحد من أبرز حراس المرمى في العالم في الوقت الحالي.

المدافع المظلوم

ظهر جيرارد بيكيه قلب دفاع برشلونة بمستوى جيد للغاية في لقاء بلد الوليد، اللاعب الإسباني الذي لا يجد الثناء عندما يؤدي بشكل جيد في المباريات ، قطع الماء و الهواء عن لاعبي الخصم اليوم.

و ساعد بيكيه الخط الخلفي في البارسا على التماسك بتدخلاته القوية في التوقيت الصحيح، ما حد من خطورة لاعبي بلد الوليد قدر الإمكان.

بيكيه يعاني من ظلم واضح خاصةً في الإعلام الإسباني، حيث يلعب النسيان في رأس الجميع عند ظهوره بشكل جيد، و يتذكره الكل فقط عندما يقدم مستويات غير جيدة و يظهر بشكل سيء.

بديل العجوز

القاتل لويس سواريز أصبح جزءاً من الماضي، برشلونة الآن لديه مهاجم عجوز لم يعد يقدر على مقارعة شباب الفرق الأخرى بسبب تقدمه في العمر.

البارسا أصبح مطالب بتوفير بديل لسواريز بأسرع وقت ممكن في ظل حالة البدنية و الفنية الغير جيدة التي يظهر بها، و كان آخرها الشوط الثاني الذي شارك فيه في مباراة بلد الوليد.

و لم يشكل سواريز أي خطورة على مرمى بلد الوليد و كان كالحمل الوديع في اللقاء ، و لم يسدد أي تصويبة على مرمى الخصم طوال الفترة الثانية.

تعرف على مزايا تطبيق برشلوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *