الرئيسية / ِApp / ميسي إلى إنتر.. رهان على طريقة رونالدو إلى يوفنتوس

ميسي إلى إنتر.. رهان على طريقة رونالدو إلى يوفنتوس

انتقال ميسي إلى إنتر بعدسة انتقال رونالدو إلى يوفنتوس

قال جيوسيبي ماروتا المدير الرياضي لنادي إنتر إن التعاقد مع ليونيل ميسي يعد مهمة مستحيلة وصفقة لا يستطيع أي نادٍ إيطالي القيام بها اليوم.

وربطت بعض الصحف في إيطاليا اسم إنتر بليونيل ميسي بعد قيام والد النجم الأرجنتيني بشراء منزل في مدينة ميلانو خلال الأيام الماضية.

ولكن استبعد أنطونيو كونتي المدير الفني للنيراتزوري الأمر كليًا بتصريحات حادة أكد فيها أن نقل كاتدرائية ميلانو من مكانها أسهل من التعاقد مع ميسي.

وعلى نفس المنوال، سار جيوسيبي ماروتا الذي أكد استحالة حدوث الأمر بدون عوامل استثنائية مرتبطة بالرعاة والمساهمين والمستثمرين.

وقال ماروتا في تصريحات نقلتها لاجازيتا ديلو سبورت: “التعاقد مع ميسي أمر لا يمكن أن يحدث بهذه السهولة، أعتقد أنه لا يوجد أي فريق إيطالي قادر على تنفيذ مثل هذه العملية اليوم”

وأضاف: “ميسي هو رغبة لدى الجميع وأي فريق في العالم يرغب أن يتعاقد معه، ولكن هذا موقف خيالي ولا ينتمي للواقع، من المستحيل التعاقد معه بالنسبة لنا أو بالنسبة لأي فريق إيطالي آخر”

وتابع: “هناك تكاليف ضخمة تحتاجها الصفقة مما يتجاوز المعايير المنطقية، كما يهدد الأمر بمخاطر تجارية رهيبة” تمامًا كما كان موقف ماروتا مع صفقة انتقال كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس حين كان مديرًا رياضيًا للسيدة العجوز.

وشرحت لاجازيتا ديلو سبورت التكاليف الإجمالية التي يدفعها يوفنتوس من أجل كريستيانو رونالدو سنويًا، وما سيحتاجه النيراتزوري من ميزانية سنوية في حال قرر التعاقد مع النجم الأرجنتيني.

الخطة ميسي وكورونا يضرب إسبانيا .. عناوين الصحف 30 يوليو

وسيحتاج ميسي إلى 65 مليون يورو سنويًا في الوقت الذي يحصل فيه كريستيانو رونالدو على ما هو صافي 58 مليون يورو من يوفنتوس.

ومن جهة النادي الكتالوني، فإن الصورة التي استخدمتها قناة سونينج الخاصة بإنتر في الصين قد أزعجت برشلونة الذي سيفكر في مقاضاة النادي الإيطالي.

ووضعت القناة صورة لظل ميسي على كاتدرائية ميلانو وعلى ظهره شعار إنتر، مما يعد انتهاكًا لحقوق الصورة أثار بدوره غضب الكتلان.

يذكر أن ليونيل ميسي سينتهي عقده مع برشلونة صيف العام المقبل، مما يجعله قادر على الرحيل مجانًا في حال لم يجدد عقده قبل هذا الموعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *