الرئيسية / ِApp / بعد ضغوضات فلسطينية.. برشلونة يرفض اللعب في القدس الشرقية

بعد ضغوضات فلسطينية.. برشلونة يرفض اللعب في القدس الشرقية

كشف نادي برشلونة الإسباني، موقفه من خوض ودية في القدس الشرقية خلال الفترة المقبلة، ضمن الموسم التحضيري للفريق الأول قبل بداية الموسم الجديد.

كيف جاء قرار برشلونة؟

أكد النادي الكتالوني أنه لن يخوض الودية بسبب بعض الضغوطات العربية والفلسطينية على جوان لابورتا رئيس النادي، خلال الفترة الأخيرة بعدم القيام بذلك.

ويأتي قرار برشلونة بعد عشرة أيام من خطاب من الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم (PFA) انتقد فيه خطط النادي: “نأسف لقرار نادي برشلونة بلعب مباراة ودية في القدس الشرقية في 4 أغسطس، ونطلب منهن إعادة النظر في اختياره للمكان”.

وأضاف: “نحترم قرار أي نادٍ في لعب المباريات الودية مع أي نادٍ آخر، نود أن نشير إلى أن خوض برشلونة هذه المباراة في القدس، مما يعني ضمنيًا أنه يوافق على إقامة أنشطة رياضية في الجزء المحتل من القدس، نادي برشلونة سيكون قد انتهك انتهاكًا مباشرًا لحقوق الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم”.

كيف جاء رد فعل مالك الفريق؟

وتحدث موشيه هوج، رئيس الفريق الذي كان من المفترض أن يلعب معه برشلونة وديًا إلى صحيفة “موندو ديبورتيفو” وقال: “المباراة كان من المقرر أن نلعبها يوم 4 أغسطس مع برشلونة لكن تم إلغاءها”.

وتابع: “لا يمكننا قبول الشرط الذي فرضه نادي برشلونة للعب في مدينة أخرى غير القدس، ومع الأسف الشديد اضطررت إلى إلغاء المباراة”.

وأضاف: “لقد وقعنا العقد ولكن كانت هناك مطالبة بعدم إقامة المباراة في القدس، لم يعجبني طلب برشلونة، نمت بقلب مثقل”.

واستمر: “أنا من مشجعي برشلونة وحلمت بتلك المباراة بسبب كثرة الأطفال الذين يدعمون برشلونة، يؤلمني إلغاء تلك المباراة التاريخية، يجب أن أستمع إلى القلب وليس العقل، لا أستطيع أخون القدس، لست غاضبًا من برشلونة، لأنه ليس ناديًا سياسيًا وليس لديه مصلحة في المشاركة في صراع هنا، ستظل علاقتنا جيدة، هذا قرار صعب للغاية ولكن بعد التشاور مع رئيس البلدية موشيه ليون، أعتقد أن الإلغاء هو القرار الصحيح”.

اقرأ ايضًا:

بدون جريزمان .. برشلونة يعلن عن قميصه الاحتياطي للموسم الجديد

ارتعاد في برشلونة.. ريال مدريد يُخطط لخطف أحد النجوم منهم مجانًا

أخبار برشلونة: حسم تجديد ميسي والاقتراب من نجمي أتلتيكو مدريد

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *