الرئيسية / ِApp / باب جديد يغلق في وجه محاولات برشلونة للتخلص من أومتيتي

باب جديد يغلق في وجه محاولات برشلونة للتخلص من أومتيتي

لا يزال برشلونة يحاول التخلص من صامويل أومتيتي لكن كل الأبواب تغلق في وجه الفريق الكتالوني.

يعد الفرنسي صامويل أومتيتي مدافع نادي برشلونة الإسباني واحدًا من اللاعبين الذين ترغب إدارة “البلوجرانا” في التخلص منهم في أسرع وقت خلال الصيف الحالي من أجل تقليل كتلة الرواتب.

لكن برشلونة يصطدم بالعديد من العقبات في سعيه للتخلص من أومتيتي، بداية من عدم رغبة اللاعب في مغادرة “كامب نو”، ثم عدم وجود أندية مهتمة بالحصول على خدماته، قبل أن يظهر أحد الأندية الفرنسية في محاولة للظفر بخدماته.

ماذا كانت الوجهة الأقرب لصامويل أومتيتي؟

صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، أشارت إلى أن النادي الذي كان يرغب في ضم أومتيتي كان أولمبيك مارسيليا الفرنسي، وذلك بسبب العلاقة الجيدة التي تربطه ببرشلونة، بعد انتقال كونراد دي لا فوينتي إلى صفوفه.

وبالإضافة إلى ذلك فإن ماتيو أليماني المدير الرياضي في برشلونة تربطه علاقة وثيقة مع بابلو لونجوريا رئيس مارسيليا.

لكن، لا يبدو وأن مارسيليا مهتم حاليًا بالتعاقد مع أومتيتي، والذي كان هدفًا مثيرًا لاهتمام النادي الفرنسي قبل عدة أيام فقط.

ما هي الأسباب التي دفعت مارسيليا للابتعاد عن ضم أومتيتي؟

وقبل أيام، تمكن مارسيليا من إغلاق التعاقد مع المدافع الأرجنتيني ليوناردو باليردي قادمًا من بوروسيا دورتموند الألماني، بعدما لعب بالفعل الموسم الماضي معارًا في النادي الفرنسي.

كما تمكن مارسيليا يوم الخميس من التعاقد مع وليام صاليبا مدافع نادي أرسنال الإنجليزي على سبيل الإعارة لمدة موسم.

وبهذا، فإن خورخي سامباولي مدرب مارسيليا يمتلك تعزيزين هامين في قلب الدفاع، إلى جانب الكرواتي دوج كاليتا كار، والإسباني ألفارو جونزاليس، لذلك فإن هذا المركز مكتظ باللاعبين حاليًا، وليس هناك حاجة لضم لاعبين جدد.

كما أن راتب أومتيتي المرتفع للغاية منع مارسيليا من التحرك للتعاقد معه، وهي العقبة الأساسية نحو سعي أي فريق لضم الفرنسي.

ما هو موقف أومتيتي مع برشلونة حاليًا؟

في الوقت الحالي، يتواجد أومتيتي مع بقية لاعبي برشلونة في فترة التحضير للموسم الجديد.

ويرغب أومتيتي في أن يظهر للهولندي رونالد كومان مدرب النادي الكتالوني أنه قادر على المنافسة على أعلى مستوى، وأنه تمكن من التخلص من مشاكل ركبته.

اقرأ أيضًا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *