الرئيسية / بعد عام على الطلب التاريخي.. تفاصيل “بوروفاكس” ميسي إلى برشلونة

بعد عام على الطلب التاريخي.. تفاصيل “بوروفاكس” ميسي إلى برشلونة

الكشف عن كل تفاصيل رسالة ميسي إلى برشلونة التي طلب فيها فسخ عقده قبل عام.

في الرابع من سبتمبر 2020، أعلن الأرجنتيني ليونيل ميسي استمراره مع برشلونة الإسباني، بعد محاولته لمغادرة ملعب “كامب نو”، بعد رسالة “بوروفاكس” التاريخية التي بعثها إلى إدارة النادي الكتالوني وطلب فيها الرحيل.

الآن، ميسي أصبح لاعبًا في باريس سان جيرمان الفرنسي، بعدما قضى موسم 2020-2021 في صفوف برشلونة، لكن النادي الكتالوني لم يتمكن من تجديد عقده بسبب مشاكل اقتصادية وهيكلية، رغم رغبة الطرفين في الاستمرار.

وثيقة “بوروفاكس” التي أرسلها ميسي إلى إدارة برشلونة في 24 أغسطس 2020، أسالت الكثير من الحبر، لدرجة أن البعض طالب بوضعها في متحف النادي كونها تاريخًا حيًا للفريق.

تلك الوثيقة لم تر النور حتى اليوم حيث كشفت عنها صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، وأخرجت الكثير من التفاصيل الخاصة بها.

ميسي أرسل تلك الوثيقة إلى إدارة جوسيب ماريا بارتوميو رئيس برشلونة السابق، لمحاولة الاستفادة من بند في عقده يتيح له الرحيل مجانًا إذا قدم طلبًا بذلك قبل يوم 10 يونيو 2020.

ماذا قال ميسي في رسالته إلى إدارة برشلونة؟

ميسي وقع عقدًا مع برشلونة في نوفمبر 2017، واستند الأرجنتيني إلى البند 3.1 في ذلك العقد لطلبه بفسخه.

وجاء في خطاب ميسي: “في الوقت الراهن، ووفقًا لأحكام البند 3.1 في العقد الموقع في 25 نوفمبر 2017، أعبر لكم عن رغبتي في إنهاء عقد عملي كلاعب محترف بتاريخ 30 أغسطس 2020”.

البند في عقد ميسي استند على أن اللاعب يحق له طلب إطلاق سراحه دون الكشف عن سبب ذلك في نهاية موسم 2019-2020، وقبل تاريخ 10 يونيو 2020، دون أي حقوق لنادي برشلونة.

ما هو دفاع ميسي عن طلبه؟

صحيفة “موندو ديبورتيفو” أكدت أن المفتاح لبقاء ميسي في برشلونة كان تاريخ إرسال ذلك الخطاب، حيث جاء بعد أكثر من شهرين على تاريخ نهاية صلاحية البند.

ميسي استند في طلبه إلى الطبيعة الخاصة لموسم 2019-2020، والذي تعطل لثلاثة أشهر كاملة بسبب جائحة فيروس كورونا، واستمراره حتى أغسطس 2020، ووجود حالة قوة قاهرة بسبب الوباء.

ميسي جادل في خطابه بأنه على الرغم من تجاوز تاريخ 10 يونيو 2020، فإن طلبه جاء في الوقت المحدد، نظرًا لأنه بسبب الاستثناء الخاص بالوباء، انتهى موسم 2019-2020 في 23 أغسطس.

وأشار ميسي إلى تاريخ 23 أغسطس 2020 بالتحديد لأنه كان اليوم الذ شهد انتهاء الموسم بشكل فعلي بإقامة نهائي دوري أبطال أوروبا بين بايرن ميونخ وباريس سان جيرمان.

خطاب مزيف أثار الجدل

في نفس اليوم الذي تم الإعلان عن قيام ميسي بإرسال خطابه إلى برشلونة، انتشرت رسالة مزيفة على شبكات التواصل الاجتماعي، مع ادعاء بأنها الوثيقة الأصلية.

وأثار ذلك الخطاب المزيف جدلًا واسعًا، بسبب استخدامه لكافة الشعارات الخاصة بمملكة إسبانيا وكتالونيا وعنوان مكتب ميسي الخاص في مدينة برشلونة.

لكن على أي حال، انتهت تلك القصة الآن، ميسي رحل بالفعل إلى باريس سان جيرمان، صحيح أن الأمر تأخر عامًا كاملًا لكنه حدث في كل الأحوال، وأصبحت رواية ميسي وبرشلونة الخيالية من الماضي.

اقرأ ايضًا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *