الرئيسية / سواريز وكومان وتراجيديا برشلونة..كرة القدم تُنصف المُجتهد مرة جديدة

سواريز وكومان وتراجيديا برشلونة..كرة القدم تُنصف المُجتهد مرة جديدة

برشلوني- نجح لويس سواريز في قيادة فريقه أتلتيكو مدريد لفوزٍ مُستحق على برشلونة بهدفين دون رد، وذلك في المُباراة التي أقيمت بينهما في إطار مُنافسات الدوري الإسباني.

سجل الروخوبلانكوس هدفين كانا كافيين لتحقيق النقاط الكاملة لللقاء، والمُثير أن سواريز وضع بصمته على الهدفين، فصنع الأول لزميله توماس ليمار، قبل أن يُسجل بنفسه الهدف الثاني.

وليُكمل سواريز إثارة هدفه في مرمى ناديه السابق الذي خرج منه باكياً العام الماضي، احتفل البوستيليرو مُشيراً بيديه كمن يحمل الهاتف، في إشارة منه للاتصال الذي تلقاه من كومان قبل بداية الموسم الماضي ليُخبره بأن لا مكان له في خططه بالنادي.

وكان الهداف الأورجوياني قد قال في تصريحات سابقة نشرتها صحيفة ماركا الإسبانية، :”عندما أخبرني برشلونة بأنه لا يُعول علي كان ذلك صعباً، لم أكن أتوقع الأمر”، وتابع :”كانت لحظات صعبة بالنظر لما حدث، كومان اتصل بي وأخبرني بأنني لست في خططه”.

سيناريوهات كرة القدم ترد الاعتبار لسواريز

لم يحتاج سواريز سوى عام واحد فقط ليُبرز عضلاته أمام كومان قليل الحيلة، سجل الهداف الأوروجوياني وصنع ليُلحق بالخبير الهولندي خسارته الأولى هذا الموسم في الليجا، ليُصبح كومان أقرب خطوة من الرحيل عن النادي.

ولم يكن ذلك المشهد في واندا ميتروبوليتانو سوى لقطة التتويج لمسلسل رد اعتبار سواريز، فبعد دموعه التي ذرفها حزناً بعد تخلي برشلونة عنه، نجح في الموسم الأول في قيادة فريقه أتلتيكو مدريد للفوز بلقب الدوري الإسباني الذي اكتفى فيه الكتلان بالمركز الثالث.

 بل ونجح بأهدافه المُميزة التي وصلت إلى 21 هدفاً في حسم مُواجهات صعبة للفريق العاصمة في الأمتار الأخيرة خاصة في مُباراتي أوساسونا وبلد الوليد، ليكن بكاء انتصاره في النهاية المشهد الأبرز في هذه القصة المُلهمة.

قناة برشلونيعربية على يوتيوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *