الرئيسية / لابورتا يكذب؟ الكشف عن حقيقة لعب ميسي مجاناً مع برشلونة

لابورتا يكذب؟ الكشف عن حقيقة لعب ميسي مجاناً مع برشلونة

كشف تقرير صحفي إسباني، اليوم، كواليس مثيرة عن مفاوضات الأرجنتيني ليونيل ميسي لتجديد عقده مع برشلونة في الصيف الماضي.

جوان لابورتا، رئيس برشلونة صرح مؤخرًا: “كنت أتمنى أن تتغير الأمور في اللحظة الأخيرة، ويقول ميسي إنه سيلعب مجانًا لبرشلونة” ليفتح باب التساؤلات الذي لم يغلق حول رحيل ميسي.

النجم الأرجنتيني انتهى عقده مع برشلونة في يونيو، وفشلت مفاوضات التجديد بسبب قانون اللعب النظيف الذي تفرضه رابطة الليجا على الأندية، ليرحل مجانًا إلى باريس سان جيرمان.

بماذا أفاد التقرير الصحفي؟

صحيفة “سبورت” الإسبانية، كشفت أن إدارة لابورتا لم تعرض على ميسي خيار اللعب مجانًا في برشلونة، خلال مفاوضات تجديد العقد.

وأشارت الصحيفة إلى أن برشلونة اقترح فقط خفض راتب ميسي بنسبة 50%، ولم يستغرق البرغوث وقتًا للموافقة على هذا العرض.

مصادر مقربة من لابورتا أوضحت نيته وهي إن التخفيض كان سيزيد عن 50% في الموسم الأول من العقد، حيث كان سيحصل ميسي على 10 ملايين يورو فقط في موسم 2021-2022.

ما هي تفاصيل الجزء الأخير من جهة إدارة برشلونة؟

ذكرت “سبورت” أن كان هناك توتر في الجزء الأخير من مفاوضات التجديد مع ميسي من جانب إدارة النادي الكتالوني وذلك بعد أن اتضح أنه حتى بتخفيض راتب ميسي فهناك صعوبات للوصول إلى متطلبات اللعب المالي النظيف.

ولذلك اتخذ برشلونة قرار إنهاء المفاوضات مع ميسي، وسحب عرضه للتجديد في الاجتماع الأخير مع والده، دون اقتراح استمرار النجم الأرجنتيني دون الحصول على راتب.

ما هي تفاصيل الجزء الأخير من جهة ميسي؟

حسب ما ورد عن “سبورت” فإن ميسي لم يكن حاضرًا في الجزء الأخير من المحادثات، بينما تفاوض والده مع مسؤولي البارسا في الاجتماع الأخير، كما أنه كان مستعدًا للتضحية بجزء آخر من راتب نجله، لمساعدة النادي.

كما أضافت أن ميسي أخبر زملاءه، بأنه لم يضع أي شروط تخص راتبه خلال مفاوضات التجديد، بسبب علمه بوضع النادي.

 

 

 

انقر هنا من أجل المشاركة في تحديات باور هورس والفوز بجوائز قيمة

اقرأ أيضًا:

بديل فاشل واللعب بجوار رونالدو .. ماذا لو لم ينتقل صلاح إلى ليفربول؟

خوفًا من رحيله مجانًا .. برشلونة يمارس أساليب الضغط على ديمبيلي

خطوة من برشلونة تثير الجدل حول مستقبل كوتينيو

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *